اخبار الزمالك

توابع زلزال خسارة مازيمبى .. اقالة ميتشو.. هل هذا هو الحل؟

كتب: محمود أبو عربي

بعد الخسارة التي تعرض لها الزمالك اليوم ، أمام فريق مازيمبي الكونغولي ، في أفتتاحية دور المجموعات ، لدوري أبطال أفريقيا ، ترددت بعض الأنباء ، عن نية مجلس أدارة الأبيض ، أقالة ميتشو ، وتعيين مدرب من أبناء النادي بديلاً له ، بسبب ضيق الوقت ، وحتي التعاقد مع مدير فني أجنبي.

خسر الزمالك المباراة الثانية علي التوالي ، تحت قيادة ميتشو ، بعد الخسارة التي تعرض لها ، أمام فريق أنبي الأسبوع الماضي ، وسط أداء غير مقنع ، من المدرب الصربي.

مجلس أدارة الزمالك ، أعلن منذ قليل ، عقد أجتماع طارئ غداً ، لمناقشة رحيل ميتشو من عدمه ، وتم طرح العديد من الأسماء لخلافته ، ما بين أسامة نبيه ، وحسن شحاته ، والسؤال الذي يطرح نفسه ، هل أقالة ميتشو هي الحل؟

لا شك أن رحيل ميتشو ، أصبح أمر ضروري جداً ، في الوقت الحالي ، بعد أن وصل حال الفريق معه ، إلي مستوي متدني ، ينذر بكارثة كبيرة ، لو أستمر هذا الرجل ، علي رأس القيادة الفنية للأبيض.

ولكن يجب أن ندرك أيضاً أن رحيل ميتشو ، ليس أمر كافي لضمان أستقرار الفريق ، وعودته لمستواه ، والمنافسة علي البطولات التي يشارك فيها هذا الموسم ، فهو مجرد مسكن ، وليس حلاً نهائياً لمشاكل الفريق.

الزمالك لديه لاعبين مميزين في مختلف المراكز ، ويمتلك كل المقومات التي تساعده علي حصد الألقاب ، وبأمكانه التعاقد مع أي مدرب كفء ، كما حدث من قبل مع فيريرا وكريستيان جروس ، ولكن تكمن المشكلة الأساسية ، في عدم وجود أستقرار ، وعدم توافر المناخ المناسب الذي يساعد أي مدرب علي النجاح.

والتعامل الخاطئ من قبل مجلس الأدارة مع بعض الأمور التي تخص الفريق بالتحديد.

أجتماع دائم باللاعبين دون داعي ، التدخل في الأمور الفنية للفريق ، فرض بعض اللاعبين علي المدير الفني ، أتهام اللاعبين بالتمرد للتملص من المسؤولية ، تصدير المشاكل للفريق.

فمهما تعاقدنا مع مدربين ، ومهما بلغت قدراتهم الفنية ، ليس هذا وحده كفيلا لنجاح الفريق ، ونهوضه من كبوته ، ما يحتاجه الزمالك فقط ، هو أن يرفع مجلس الأدارة يده عن الفريق ، وأن يترك الأمور الفنية للمدرب ، ولا أظن أن يحدث هذا مطلقاً ، في ظل وجود المجلس الحالي.

جماهير الزمالك العظيمة ، هي الخاسر الوحيد مما يحدث للفريق ، وهي التي تحمل هم النادي دائماً ، بينما يتشبث أخرون بمناصبهم داخل القلعة البيضاء ، دون أن يعبئوا بمصلحة النادي.

نتمني أن تزول الغمة قريبا عن النادي ، وأن يعود الأستقرار إلي جدرانه ، وأن يرجع كما كان ملكا لجماهيره الوفيه ، كأحد أكبر وأعرق الأندية في أفريقيا ، والوطن العربي.

مقالات ذات صلة

إغلاق