اخبار الزمالك

لقب القرن الافريقي بين أحقية الزمالك وشبوهات الاهلي

 

كتب : محمود أبو عربي

نادي القرن في أفريقيا ، تلك القضية الشائكة التي قتلت بحثاً ، وأثيرت حولها العديد من الشبهات ، خصوصاً خلال تحديد لقب نادي القرن داخل قارة أفريقيا.

وضع الاتحاد الأفريقي ، لمعايير إختيار نادي القرن ، أثارت العديد من الشكوك ، خصوصاً أن تلك المعايير تم وضعها عام 1994 ، أي قبل نهاية القرن العشرين ب 6 سنوات.

فهل يعقل أن يتم أختزال مائة عام في معايير تم وضعها أخر 6 سنوات؟

المعايير التي تم وضعها ، تجاهلت البطولات بشكل كبير ، بل ساوت في بعض الأحيان بين الحاصل علي بطولة والوصيف في بطولة أخري.

وأستبعدت بعض البطولات المعترف بها من قبل الاتحاد الافريقي كالبطولة الأفروآسيوية.

كما أن تلك المعايير لم تطبق علي إختيار لقب القرن بالنسبة للمنتخبات.

جماهير الاهلي ، تري أحقيتها بلقب نادي القرن ، كون أن الجهة التي منحت ناديها اللقب ، هي الاتحاد الأفريقي.

وجماهير الزمالك ، تري أن هناك تلاعب كبير ، في قضية نادي القرن ، لحصول ناديها علي أكبر عدد من البطولات القارية ، خلال القرن العشرين بواقع 9 بطولات ، بينما حصل الأهلي علي 7 بطولات.

وجود شطة لاعب الأهلي السابق ، ومصطفي مراد فهمي ، عضو مجلس إدارة الأحمر ، داخل الاتحاد الافريقي في تلك الفترة ، أثار تلك الشكوك أكثر.

وأن ثمة صفقة قد تمت بين الثنائي وبين الكاميروني عيسي حياتو رئيس الاتحاد الأفريقي وقتها ، تقضي بمنح الأهلي لقب القرن ، مقابل حصول الكاميرون علي منتخب القرن في أفريقيا.

إختيار الاتحاد الدولي للتاريخ والاحصاء ، لنادي الزمالك بطلا للقرن في أفريقيا ، أثار الشكوك أكثر لدي جماهير نادي الزمالك.

جماهير الأحمر ، تري أن الاتحاد الدولي للتاريخ والاحصاء ، ليست جهة منوطة بمنح اللقب لنادي الزمالك ، وبالتالي لا تعترف بالأحصائية التي صدرت من جانبها.

وحتي يتثني للجميع الحكم بمدي صحة المعلومات التي تصدر من جانب الاتحاد الدولي للتاريخ والاحصاء ، إليكم بعض المعلومات عن تلك المنظمة.

الاتحاد الدولي للتاريخ والاحصاء ، هي جهة عالمية ، مقرها الرئيسي مدينة لايبزغ بألمانيا.

وهي منظمة رسمية خاصة بعمل إحصائيات كرة القدم ، كما أنها منظمة موازية للاتحاد الدولي لكرة القدم FIFA.

وتم تأسيسها بدعم من الفيفا ، وكثيرا ما يتم الاعتماد علي الاحصائيات التي تصدرها المنظمة من قبل الفيفا.

وبالتالي فإن أي إحصائية تصدرها المنظمة ، لا غبار عليها ، وتكون بمثابة مستند رسمي يعتد به كثيراً في بعض الأحيان.

الاتحاد الدولي للتاريخ والإحصاء ، أعلن أحقية الأبيض بلقب نادي القرن ، كونه قد حصل علي أكبر عدد من البطولات القارية في القرن العشرين ، متفوقا علي العديد من الأندية.

كل تلك الشكوك ، دفعت مجلس إدارة نادي الزمالك ، إلي فتح ملف نادي القرن مرة أخري ، للحصول علي حقوق النادي ، وتصعيد الأمر للفيفا ، مدعوماً بالمستندات.

فهل يتمكن نادي الزمالك من إستعادة لقب نادي القرن الأفريقي كونه الأكثر تتويجاً بالبطولات القارية في القرن العشرين؟

مقالات ذات صلة

إغلاق